رسالة للجيش العربي السوري
د- نجيبة مطهر
د- نجيبة مطهر

نتوجه الى كافة منتسبي الجيش العربي السوري الذي عرف عنكم الوفاء لكل الأوفياء ، الذين إذا قالوا فعلوا، وإذا وعدوا أوفوا، وإذا ائتمنوا فلا يخونون .
من حق هؤلاء أن نثني عليهم وهم الذين يسهرون من أجل الحفاظ على أمننا واستقرارنا ، ويقدمون التضحيات بسخاء دون أن يتذمروا يوماً أو يشكوا ثقل أعباء المهمة الملقاة على عواتقهم، بل أنهم كلما قدموا شهيداً في مواجهاتهم لكل من يحاول طعن هذا الوطن في ظهره، ازدادوا إصراراً وعزيمة على تقديم المزيد،من التضحيات والشهداء لإيمانهم بأن أي تضحية مهما كان حجمها هي من أجل الوطن .
>
نحن نعلم أنكم لا تنتظرون الشكر وأنتم تؤدون واجباتكم بكل صدق ومسؤولية،وانتم تحافظون على الوطن لأنكم أكبر من كل عبارات الثناء .
فمنكم تعلمنا أن أول دروس الوطنية إنكار للذات . تعلمنا منكم يا أبطال الجيش العربي السوري أن الإنسان كبير بوطنه، وصغير إذا ما ضعف هذا الوطن، وأن الوطنية عطاء بلا حدود، وليس هناك أغلى من الدم الذي تقدمونه من أجل وطنكم .
لقد تعلمنا منكم يا أعز الرجال أن الوطنية لا تباع ولا تشترى لأنها أسمى من أي مال وأي جاه .تعلمنا من اهداف مدرستكم العسكرية يا أعز الرجال أن الرجولة تظهر أصحاب المواقف، الذين قال فيهم الله سبحانه وتعالى (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا).. صدق الله العظيم .
فا الرجولة صفة لا يستحقها إلاّ أصحاب المواقف الصادقة، الذين يؤمنون أن طهارتهم لا تكتمل إلاّ بطهارة ممارساتهم وتعاملهم مع وطنهم وتنزههم عن الأهواء والمصالح الضيقة .
>
كما أنّ أرفع قيم الرجولة أن يتنازل المرء من أجل وطنه مؤمناً بأنه لا قيمة لأي مكسب شخصي أو حزبي أو فئوي إذا كان الثمن سيدفعه الوطن .
تعلمنا منكم يا أبطال الجيش العربي السوري والامن أن الوطن هو العزة والكرامة وليس كما ينظر إليه ضعاف النفوس الذين يظنون أن الوطن ليس أكثر من كنز يسرقونه أو مصرف ينهبونه كما يشاءؤن المؤسسة الوطنية العسكرية اليمنية باتت تشكل الحصن الحصين والصخرة التي تتحطم عليها كل المؤامرات والدسائس التي تحاك على وطننا , تصديتم ايها الأبطال لعناصر التطرف والإرهاب التي ظلت تتوهم أن بإمكانها تحويل سوريا إلى أفغانستان ثانية، وزنجبار إلى قندهار، والإعلان عن إمارة "إسلامية" ان أبطال الجيش العربي السوري انتم مبشرين بقول الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام " عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعيت باتت تحرس في سبيل الله".. أتوسل إليكم بأقوى روابط الأرض والسماء وهي كلمة (التوحيد) أن تنظروا الي أي شيء جميل في الوطن فتضعوا تحته غضبكم وعنادكم فإن حب الأوطان تموت معها الأحقاد وتتناسى البغضاء وتنتهى الثأرات، ، فإنه والله ما من فتنة صغيره تؤدي بالخروج على السلطان إلا وتجر بعدها فتناً متلاحقة


في الخميس 07 مارس - آذار 2013 02:15:06 م

تجد هذا المقال في حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
http://www.albaath-as-party.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.albaath-as-party.org/articles.php?id=446