السعودية وعقدة التاريخ والحضارة
حسان الحجاجي
حسان الحجاجي
تعاني دول الخليج وخصوصا حكام نجد والحجاز من عقدة الحضارة والتاريخ الذي تفتقر لهما باعتبار عمر الدولة في السعودية لا يتجاوز الثمانون عاما ، في حين تذخر دول عربية بتاريخ عريق يتجاوز السبعة آلاف عام ، فعمل حكام نجد والحجاز منذ وقت مبكر على التخلص من هذه العقدة مدركين بأن ذلك لن يتأتى إلا من خلال الخلاص من الأنظمة الحاكمة في مناطق الاستقطاب الحضاري ليتسنى لهم بعد ذلك تدمير وطمس كل المعالم الحضارية والتاريخية ولعل اهم تلك المناطق العراق وسوريا واليمن ومصر مع ترحيل قضية الخلاص من الأخيرة الى اجل غير مسمى لاستخدام حكام مصر في تنفيذ هذا المشروع .
وتستحضرني الذاكرة هنا اشتراط حكام السعودية على واشنطن قبل غزوا العراق إحضار رأس الرئيس الشهيد صدام حسين اليهم كالخبز المحمص حال الانتهاء الغزو واسقاط النظام في العراق والكل تابع ذلك المشهد المؤلم كيف دفعت السعودية والكويت بالآلاف من العناصر عبر الأراضي الكويتية الى داخل العراق عقب سقوط بغداد وكانت مهمة تلك العناصر التي تردد حينها ان ايرانيين كانوا من ضمن تلك الجموع التي تم دخولها من الأراضي الكويتية هي نهب المتاحف العراقية وتحطيم ما لم يتم نهبه وكذا نهب المكتبات وإحراقها.
وكانت الجمهورية العربية السورية على موعد مع مخطط آل سعود الإجرامي في العام 2011 ليتم تدميرها وطمس كل المعالم الحضارية والتاريخية تحت مسمى الربيع العربي والدمار الذي لحق بسوريا ماثل للعيان اليوم رغم الصمود الأسطوري للجيش العربي السوري وشعب سوريا العظيم أمام حرب كونية تموله السعودية وقطر ودول خليجية اخرى الى اليوم .
ويأتي العدوان السعودي الغاشم على اليمن منذ اكثر من اسبوعين في سياق خطة حكام السعودية في الإجهاز وعلى تاريخ وحضارة الشعب اليمني الذي لم يخرج من رحم المعاناة بفعل الحرب المعلنة على اليمن من قبل الرياض منذ سنوات طوال بأوجه مختلفة ووسائل متعددة تارة بالحروب الداخلية بين ابناء الشعب الواحد وتغذية ودعم كل الأطراف المتصارعة وتارة أخرى بالمال المدنس الذي تضخه الأسرة الحاكمة بالسعودية الى اذرعهم المأجورين باليمن للقيام بأعمال تخريبية بدء بتعطيل قطاع السياحة ومرورا بضرب خطوط نقل المواد البترولية الى الموانئ اليمنية وكذا خطوط نقل التيار الكهربائي ولا ننسى زرع جناح تنظيم القاعدة باليمن وهو أي هذا التنظيم صناعة سعودية وأميركية بامتياز للقيام بأعمال تخريبية وإرهابية في بلادنا .
ختاما لآل سعود مهما كانت جرائمكم باليمن ستظل عقدة النقص في تاريخكم وحضارتكم ملازمة لكم وسينتصر شعب اليمن عليكم وان دولتكم وبغيكم لزوال ان شاء الله .


في السبت 11 إبريل-نيسان 2015 03:10:43 م

تجد هذا المقال في حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
http://www.albaath-as-party.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.albaath-as-party.org/articles.php?id=10577